كيفية اكتشاف دواء نيكوصفت النباتي

منذ صغري لم أكن علی علاقة جيدة باستعمال الأدوية مما أدی بي إلی التفكر في عالم الخلق والسعي لحل المشاكل الصحية بالطرق الطبيعية. فعلی سبيل المثال، عندما كانت تؤلمني معدتي كنت أفكر بالسبب الذي أدی إلی هذا الألم قبل مراجعة الطبيب، كما كنت أبذل قصاری جهدي في حل المشاكل الصحية من خلال تغيير طريقتي في الحياة حيث كان هذا الأسلوب غاية في الفائدة وكان يهديني إلی وجود خالق لهذا العالم خلقه بحساب وتدبير. لكن هذا الأسلوب للأسف غير مفيد في جميع الحالات، فلا يمكن علی سبيل المثال حل مشكلة التهاب الجيوب من خلال تغيير طريقة الحياة ويجب استعمال الدواء حتماً، كما أن استعمال الأدوية الكيميائية سواء عند الإصابة بالتهاب الجيوب أو الشقيقة أو الحساسية أو العديد من الأمراض الأخری، لا يتيح الشفاء من المرض بشكل كامل.

المشكلة التي أدت إلی حل المشكلة/ علي أكبر نيكوصفت

كنت في إحدی المرات ألعب التنس وكان جسمي متعرقاً وساخناً حيث قمت بعمل طائش وسكبت الماء البارد علی رأسي لعدة أيام متتالية (ربما فقدت وعيي بسبب الحرارة الشديدة أو أن الله قدر أن أكتشف هذا الدواء) لأن الإنسان إذا لم يشعر بالألم فلن يبحث عن طريقة لعلاجه. عانيت من الألم الشديد لمدة يومين وفي اليوم الثالث نشط ذهني واستحضرتني بحوثي السابقة وقمت بصناعة الدواء النباتي الفعلي ولحسن الحظ توقف الألم بسرعة ونسيت أمر الدواء.

الشخص الثاني الذي استعمل الدواء

وبعد مدة، زارني أحد الأصدقاء وشكا لي معاناته من ألم شديد في الرأس ناجم عن التهاب الجيوب. وعندها تذكرت الدواء وأعطيته له وبعد أن تناوله شعر سريعاً بتحسن. عندئذ خطرت ببالي فكرة أن أقدم الدواء للاستعمال العام.

إعلانات بيع الدواء في الجرائد

منذ أوائل العام 2009 بدأت بالإعلان عن هذا الدواء في الجرائد ومنذ ذلك الوقت وحتی الآن قام العديد من الأفراد باستعمال الدواء حيث تحسنت حالة 95% منهم. أما السبب الكامن وراء عدم تحسن الخمسة بالمائة الباقين فمن الممكن أن تكون أجسام أولئك الأفراد قد أظهرت ردات فعل متفاوتة تجاه هذا الدواء.

التلميذة الذكية

أنا مدير معهد نيكوصفت التعليمي وهو عبارة عن معهد لتعليم اللغة الإنجليزية، وقد قمت بالإعلان عن هذا الدواء في المعهد حيث قامت إحدی الطالبات الذكيات واسمها الآنسة طيبة ضيائي باستعمال هذا الدواء حيث كانت تعاني من الحساسية وتحسنت بعد استعماله وأخبرتني بهذا التحسن. وبعد اسبوعين قامت تلك الطالبة بإعطاء الدواء إلی إحدی صديقاتها التي كانت تعاني من الشقيقة وبعد استعمالها له تحسنت أيضاً وأخبرتني بذلك (وأنا أعتبر نفسي مديناً لابتكارها)، وعندها انتبهت إلی أن هذا الدواء ذو تأثير مضاد للتورم (في الخلايا الأنفية) أثناء الإصابة بالتهاب الجيوب أو الحساسية وهو يمنع من تمدد

وتقلص خلايا الرأس، وبعد فترة يمنع كذلك من ظهور ألم الرأس. أما بالنسبة للالتهاب الجيوب فهو يقضي علی تورم غشاء الأنف وبالتالي يبعث بالتدريج علی فتح ثقوب الجيوب وخروج العفونة المتجمعة داخلها في ناحية الجبهة والخدود عن طريق الأنف وهكذا يتم العلاج الكامل.

علاج عدة أمراض مختلفة ذات منشأ مشابه

اكتشفت سيدة في العام 2010 وتدعی السيدة مهين محمودي أنه بتدليك الركبة باستعمال هذا الدواء فإن ألمها يزول. كنت علی علم بأن هذا الدواء الذي يتمتع بخاصية مضادة للتورم يمكن أن يفيد في حالات ألم الركبة وألم الظهر وداء المفاصل ولكن كنت أعتقد أن بحاجة إلی الحقن ولم يكن هذا الأمر ممكناً حيث أثبتت تلك السيدة أنه ليس بحاجة إلی الحقن. وتم الإثبات بالتدريج أن هذا الدواء ذو آثار عجيبة في حالات الكريب، أمراض الفطور الجلدية والسعال الشديد والنفخات.

الملاحظة الأخيرة

بسبب مرض الكآبة الذي تحملته لمدة عشر سنوات ألفت كتاباً بعنوان «صوت تفتت الأجنحة» شرحت فيه تجاربي الشخصية فيما يتعلق بالكآبة وطرق التغلب عليها دون الحاجة إلی الدواء وأرجو من الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة زيارة موقعي الآخر (علاج الكآبة) ليستفيدوا من تجاربي.

مع تمنياتي بالشفاء السريع لكل من يعانون من الأمراض والحمد لله الذي رزقني بمساهمة صغيرة في هذا الشفاء وانشالله أكون عند حسن الظن.

مع تمنياتي بالتوفيق

علي أكبر نيكوصفت

© 2011 كافة حقوق هذا الموقع والدواء محفوظة وتعود للسيد علي أكبر نيكوصفت، مكتشف ومنتج هذا الدواء. All rights reserved